العودة   منتديات اقلي > الفضاء العام > ابداعات الاعضاء

ابداعات الاعضاء لا تقبل ا لا ابداعات الاعضاء من خواطر و اشعار و مقالات و عيرها و ممنوع نقل او نسخ من مواقع أخرى


غزو الجنوب الوهراني/الحملة على اقلي/ مذكرات الملازم الاول غليوم

ابداعات الاعضاء


إنشاء موضوع جديد  إضافة رد
المنتدى المشاركات الجديدة ردود اليوم شاهدة المشاركات المشاركة التالية
 
أدوات الموضوع
قديم 01-31-2018, 10:23 PM رقم المشاركة : 1
معلومات العضو
فهد
مشرف

الصورة الرمزية فهد

إحصائية العضو







فهد غير متواجد حالياً

 


افتراضي غزو الجنوب الوهراني/الحملة على اقلي/ مذكرات الملازم الاول غليوم

#التاريخ_المحلي_بعيون_أوروبية
#مذكرات_الملازم_الاول_غليوم 1

بحول الله تعالى و عونه سوف نتناول في هذه السلسلة ما ورد من أخبار و معلومات تتعلق بتاريخنا المحلي ( اقلي خاصة و الساورة عامة) خطتها أقلام فرنسية و أوروبية لرحالة و مستكشفين و أطباء و عسكريين و جواسيس نستقي من خلالها الحلقات المفقودة من هذا التاريخ...و كما ذكرنا سالفا بان صور التاريخ لا تؤخذ من جانب واحد و المصور المحترف هو الذي يتقن فن الزوايا المختلفة... و مقصدنا هنا هو جمع مواد دسمة خامة تصلح ان تكون مصادر و مراجع للمؤرخيين و الباحثين و الطلبة...

نبدأ السلسلة بمذكرات الملازم الأول غليوم من الفوج 92 مشاة و التي تحدث فيها عن مشاركته في الحملة على اقلي (la colonne d'igli ) عام 1900 م. المذكرات متوفرة في الانترنت باللغة الأصلية (الفرنسية ) و سنحاول في هذه السلسلة المتواضعة ترجمتها إلى العربية و تبسيطها ....و الله الموفق.

#التاريخ_المحلي_بعيون_أوروبية
#مذكرات_الملازم_الاول_غليوم 2

🎋بعثة فلاموند🎋

الحملات العسكرية التي قام بها جيشنا على الواحات الصحراوية في الجنوب الوهراني جاءت تبعا لاحداث بعثة فلاموند (1 )...و هي احداث عادية في حد ذاتها لكن النتائج المترتبة عنها كانت عظيمة و لا مناص من سردها في مقدمة هذه المذكرات.

الدكتور فلاموند هو بروفيسور في كلية الجزائر، عينته وزارة المستعمرات على رأس بعثة علمية في خريف 1899 م لاستكشاف جيولوجيا منطقة" تادمايت"(2 ) ...و يرافق البعثة فرقتين من" القومية" و" الصبايحية" (3 )التابعتين للجيش الفرنسي ...
رغم ان البعثة كانت سلمية إلا انها أشعلت فتيلا من البارود بين القبائل الصحراوية التي مرت عليها ...فقد اجتمع سكان عين صالح و القصور المتاخمة لها في ديسمبر 1899 م و هاجموا أفراد البعثة بالقرب من اغوستن(4 ) ...لكن قائد الحماية المرافقة للبعثة النقيب "بان" تصدى للهجوم و وجابه الاعتداء و استطاع بفضل مرونة أفراد الحامية ان يتم المسير قدما نحو عين صالح بل استطاع أن يقتحم هذه الأخيرة على حين غرة من اهلها و يعسكر بها ...

جاءت الانباء تتراءى من بعد ذلك تخبرالقيادة عن تجمع لأهالي المنطقة في عين غار(5 ) من أجل محاربة الحامية وطرد البعثة العلمية...
و كان عدد أفراد الحامية التي عسكرت بعين صالح صغير بالمقارنة مع جموع الأهالي المتجمع بعين غار ...و بذلك تأزم الموقف و كان أي تراجع او تخاذل يمس بسمعة فرنسا العسكرية بشكل فضيع ...و لذلك وجب إرسال دفعة من الحملات العسكرية على اصعدة ثلاث:
- الحملة على عين غار
- الحملة على قورارة(تيميمون )
- الحملة على اقلي

هوامش:
فلاموند(1861-1919 ): جورج بارتلمي ميدريك فلاموند: جيولوجي فرنسي،أستاذ بالمدرسة العليا للعلوم بالجزائر. رئيس الشؤون الجيولوجية و الإقليمية بجنوب الجزائر عام 1905
تادميت: هضبة تقع بولاية ادرار يصل ارتفاعها إلى 600 م و اكتشف فيها مؤخرا أي سنة 2015 مستحثات و بقايا إنسان ما قبل التاريخ ...
القومية و الصبايحية:
الصبايحية [1](Spahis) وتسمى في بعض أنحاء الجزائر السبايسية هي فرق عسكرية خيالة أسستها فرنسافي معسكراتها السابقة وبالخصوص شمال أفريقيا كجيش عميل للمحتل الفرنسي و ساهم بالقسط الوفير في أحتلال الجزائر
القومية : جنود من الأهالي انضموا إلى صف الجيش الفرنسي كمشاة
خفيفة تحت تأطير ضباط فرنسيين ..
اوغستن: تقع في دائرة اوقروت
عين غار:او ما يسمى انغر و هي إحدى بلديات ولاية تمنرست

#التاريخ_المحلي_بعيون_أوروبية
#مذكرات_الملازم_الاول_غليوم 3

🎋 جنين بورزق🎋

(في الحلقة الفارطة من مذكرات الملازم الأول غليوم اوردنا الأسباب المباشرة التي دفعت الفرنسيون الى ارسال ثلاث طوابير عسكرية لاحتلال الواحات الصحراوية في الجنوب الوهراني و سنبدأ في الحلقة الثانية الحديث عن طابور اقلي من جنين بورزق النقطة التي انتهى إليها خط سكة الحديد آنذاك(1)

من بعيد لاحت لنا جنين بورزيق (2) جاثمة في المكان الذي التقت فيه الطريق البرية النافذة من بين الجبال و سكة الحديد التي رسمت في المكان بشكل مقوس. ووقعت أنظارنا أولا على منازل القرية المحشورة في زاوية ضيقة من المكان. على اليمين انتصبت بناية عالية محاطة بشكل بهي و منتظم من الأشجار حديثة العهد بالغرس . هذه البناية و هي مكتب الشؤون الأهلية خلبت الأنظار بالأبهة التي شعت منها وسط الصحراء الباهتة الشاحبة. على اليسار ارتكز معسكرنا المؤقت و هو يشبه قلعة بشكل مربع يعلوه برجان للمراقبة و يرفرف في سماءه العلم الفرنسي. خلف المعسكر امتدت واحة خضراء نخيلها يسام في طوله سقف شاليهات المعسكر.و لكانك تشعر وسط هذه الطبيعة الخرساء و الصحراء البكماء بان كل هذا العمران هو جزء من النسيان أو العدم. و أن السهل الذي تنام فوقه جنين هو طفرة فجائية انتهت بها سلسلة طويلة من جبال الأطلس الصماء.
كان المعسكر ضيقا و لا يكفي موكبنا اجمعه فاضطررنا إلى أن تتناوب الفصائل على سكناه بينما يحل بعضها تحت الخيام التي نصبناها بالقرب من بناية المعسكر. يسكن كل ضابط في غرفة مخصصة و جعلنا البهو الذي يفصل غرف الضباط كقاعة للاجتماعات تزدان حيطانها برفوف تثقلها عشرات الكتب.كان الانطباع الأول الذي ذقناه بوصولنا إلى جنين انطباعا جيدا و قد أملنا ألا نصاب بعدها بالملل و الفتور في هذا الركن القصي من العالم.
بعدما حططت رحالي في غرفتي, أخرجني الفضول للقيام بزيارة خاطفة إلى الواحة. كانت في نظري رائعة و خلابة, نخيلها كثيف الجريد و ذو خضرة تنعش الأنفس.ينبثق الماء من عين فوارة انفجرت على جنب الواحة و يسيح ماءها و يتعرج على شكل قناة بين النخيل تتسع حينا و تضيق حينا حتى تصل في نهايتها إلى بستان وارف الأشجار خصصه الجيش لزارعة الخضر و قد بنى جنود الكتيبة الإفريقية (3) ، الذين سكنوا جنين قبلنا، جسرا من خشب فوق القناة و تفننوا في بناءه بطريقة احترافية. يرتكز الجسر في الضفتين على جذوع النخل بينما ينسدل الجريد من الجهتين يضلل الجسر و يصنع فوقه قبة مسنمة تظهر من بعيد مثل قباب المساجد.كان المشهد بماءه الرقراق و خضرته الفردوسية يأسر الألباب و يريح الأرواح و قد قضيت فيه اجمل الساعات في ايام قيظ قاسية. احيط البستان بحائط من حجر’ تستطيع ان تتجاوزه بسهولة كي تصل الى منازل الاهالي في الجوار. لم يكن عدد السكان كبيرا. البيوت التي يقطوننها كانت مهترئة و في حالة متقدمة من الاتساخ و القتامة. بعض هؤلاء السكان استغلوا قدوم الجيش كي تزدهر تجارتهم في البقول و اللحوم و سائر البضائع. حقيقة فإن بعض هؤلاء التجار كان طيبا شريفا لكن اغلبهم جبل من طينة استغلالية انتهازية استطاع ان يجمع من خلالنا ثروة هائلة.في جانب من منازل القرية سكن عمال السكة الحديدية القادمة من الشمال والتي تنتهي عند جنين.و قد وجدنا بعض هؤلاء العمال منهمكين في حفر أساس محطة القطار و اغلبهم الاخر يحمل سكك الحديد لترص جنبا الى جنب في خط طويل يصل جنين بورزق بالزوبية (4) جنوبا.
مر أسبوعان منذ قدومنا جنين، قضيناها رتيبة بلا ملل. يتوزع نشاطنا بين مختلف الخدمات العسكرية الروتينية و بين تدريب جنودنا على المشي و السلاح للإبقاء على الجاهزية الكاملة.في المساء كنا نتفرغ للصيد او نتابع بفضول اشغال سكة الحديد. وقد كانت جنين مرتعا وخيما للعقارب فأنت ستجد ايما حجر رفعت عن الارض عقربا يسكنه و لحسن الحظ انها كانت من النوع الاصفر و لم تكن من النوع الاسود او الرمادي الاشد خطورة. ذات يوم، بينما كنت و صديقي كاستيلا- الطبيب العسكري- خارجان من قاعة الاجتماعات، رأينا بالقرب من باب القاعة عقربا منزويا اتضح لنا انه نائما و لكن سيكون لما يستيقظ الاول الذي يزور غرفنا. دعاني كاستيلا الى ان نتفرج على الحشرة الضارية.و جاءتنا فكرة استكشافيةّ: جمعنا بعض الورق و اصطففناه على شكل دائري حول العقرب النائم ثم اضرمنا النار في الورق.استيقظ العقرب و زحف في كل الاتجاهات باحثا عن المفر من النار فكان يجد اينما اتجه سدا منيعا من نار و تبؤ كل محاولات الهرب بالفشل ثم رأيناه يتوقف عن الحركة يائسا فيرفع ذيله عاليا و ينزل بها بقوة على راسه غارسا السم بدماغه. لم يلبث الا هنيهات حتى بدأ يتشنج و يرتعش ثم جمدت حركته نهائيا
................
في التاسع من ابريل 1900، اقبل علينا ستة من المخازنية يحملون الينا بشرى سارة.هؤلاء المخازنية قطعوا قرابة 280كم في اربع ايام كي يخبرونا بأن الكولونيل برتروند قد تمكن من الوصول الى اقلي في الخامس من ابريل و السيطرة عليها. و اتم المخازنية الستة طريقهم نحو العين الصفراء ليبلغوا تقرير برتروند للجنرال سان جرمان.
.
هوامش:
1 في الحقيقة الملازم الأول غليوم بدأ سرد مذكراته عن "حملة اقلي" من تلمسان و قد اضطررنا في قطع خيط الأحداث و بدئها من الجنين من اجل الاختصار و التبسيط
2جنين بورزق: من بلديات العين الصفراء
3 الكتيبة الإفريقية: تضم مساجين و معاقبين الخدمة العسكرية جندوا في المستعمرات الفرنسية و كانت تسند إليهم خدماتارطغرل الجيش من طبخ و غيره...
4 الزوبية : مكان بالقرب من بني ونيف سماه الفرنسيون ب "ديفري"

#التاريخ_المحلي_بعيون_أوروبية
#مذكرات_الملازم_الاول_غليوم 4

🎋ساعات الانتظار🎋

إثر الحملات الثلاث التي قام بها جيشنا في الجنوب الوهراني ،بدأت حكومة المغرب تبدي قلقها. و بلغتنا الانباء بأنها اخذت تعزز قواتها على الحدود و تقيم عليها التحصينات .و في يوم من الأيام حدث ما يؤكد صحة هذه الانباء: في حجرات المقيل (1 ) ، ليس بعيدا عن جنين بورزق زحف باشا مغربي في ثلة من الجنود و عسكر بهم قبالة إحدى ثكناتنا بحيث لا يفصل بين المعسكرين سوى واد يدعى واد درمل . خرج إليه قائد الثكنة و استفسره عن سبب مجيئه فرد الباشا في صلافة بأنه حر في ان يعسكر أينما يشاء و أنه لن ينصرف إلا بأوامر من السلطان العلوي .مكث الباشا و رجاله في حجرات المقيل أربع و عشرون ساعة ثم انصرف في اتجاه فقيق.
🎍🎍🎍
بعد هذا الحادث ح، و بعد أن جاءتنا أخبار أخرى عن تعرض قواتنافي الزوبية و جنان الدار الى تحرش من الجانب المغربي بواسطة القبائل الموالية له ،أخذ صبرنا ينفذ و صرنا نعيش على الأعصاب.
مرت ثلاث أسابيع منذ حلولنا في جنين بورزق ، و لم تأتينا أي أوامر من القيادة في شان رحلتنا صوب اقلي. و بتنا نصاب بالملل و الفتور و بدأنا نفقد من شعورنا الجميل الذي عشناه في الأيام الأولى من وصولنا.
🎍🎍🎍
لكن حدث بسيط جعلنا نكسر بعض من الروتين القاتل. ذات صباح ، أعلمني أحد الحراس أنه رأى حيوانا يتربص بالجوار. و أخبرني البستاني بأنه رأى هو ايضا آثارا غريبة لا تمت بصلة إلى آثار الحيوانات المؤلوفة في المنطقة. و اجتمعت ظنوننا بأن الحيوان المزعوم هو الضبع و قررنا كاستيلا و انا ان نجعله صيدا لنا و مزجاة للفراغ الكبير الذي نعيشه. في إحدى الأمسيات نصبنا كمينا خلف النخيل بعدما وضعنا قرب البستان أمعاء خروف كطعم. و قبعنا في وضعيتنا بلا حراك نترقب ظهور الحيوان الضاري . متحفزين سكوت ، أعيننا على الطعم و ايدينا على الزناد . كان الصمت يخيم على المكان و ما تهب ادنى نسمة ريح الا و تستفز معها أعصابنا و ظللنا على هذا الحال ساعات طوال لم نربح من خلالها سوى التعب و السهر و رؤية بعض الثعالب تظهر ثم تختفي بين الأشجار. لما دقت الساعة منتصف الليل ، ضجرين متعبين ، تخلينا عن المحاولة و دخلنا المعسكر خائبين. في الصباح ، عدنا إلى مكان الكمين فوجدنا ان الأمعاء قد اختفت و ان آثارا جديدة ارتسمت على الرمل فعزمنا ان نعيد الكرة في الليلة التالية.

🎍🎍🎍
خرجنا إلى الكمين في ساعة متأخرة من الليل، كاستيلا و أنا و أحد الجنود الرماة . بدأنا من جديد نتربص ظهور الضبع، لا ننبس ببنت شفة و كلنا تصميم على ا صطياده هذه المرة. جثوت جاتما في مكاني ملتصقا إلى جذع نخلة يدي على الزناد و ماسورة سلاحي ترتكز على جريدة . كان أخفت صوت يجعل رأسي تنتصب و اذناي تستطيلان أما عيناي فقد آلفتا الظلام الحالك و صرت أرى البستان كما النهار تماما. بغثة، سمعنا ضباح الثعالب وهي تبتعد عن المكان ثم تلاه صوت غريب يشبه ضحكات مبحوحة مرعبة: انه عواء ضبع يقترب من جهة الكمين . أصابنا العواء بهزة في اجسادنا و كأنها سياطا انهالت علينا. انتظرنا في قلق و وجل .و تشنجت اعصابنا على الزناد عندما سمعنا العواء من جديد مباشرة خلف البستان على بعد خطوات منا . بدأ الحصى و الطين يتساقطان من جدار البستان لما تسوره شبح اسود هائل يصدر لاهثاه ضجيجا . اندفعت في آن واحد و بلا إبطاء ثلاث طلقات نارية تضىء الظلام و تكسر السكون. عندما أشعل كاستيلا القنديل و أنار به المكان ابصرنا اخيرا الوحش الخطير يتخبط في نزعه يتمرغ في دمه و على جثته ثلاث إصابات.

عدنا إلى المعسكر جذلين لا تسعنا البهجة . يرافقنا نباح كلاب القرية وقد ازعجها و اقض مضجعها إطلاق النيران . بعد أشهر من هذا الحادث شهدنا حادثا مماثلا .لكننا خرجنا من الثاني آسفين حزنين لأن الصيد لم يكن ضبعا بل كان أحد الأهالي المغاربة.

🎍🎍🎍
في ال 30 من أفريل 1900 دبت فرحة عارمة في المعسكر فقد جاءتنا الأوامر بالاستعداد للرحيل. و عينت كتيبتنا لحراسة قافلة تموين تنطلق من جنين في الثامن من ماي في اتجاه اقلي....

هوامش:
1 حجرات المقيل: قرية من قرى جنين بورزق . تقع على الطريق الوطني رقم 6 ...يقال انها سميت كذلك لأنها كانت ممرا القوافل و كان المسافرون يقيلون تحت حجارة جبالها ...

#التاريخ_المحلي_بعيون_أوروبية
#مذكرات_الملازم_الاول_غليوم 5

🎋 بداية الرحلة🎋

في 06 ماي ،دبت الحركة و النشاط في جنين النائمة. الجميع يستعد للرحلة الطويلة . تضم القافلة ما يناهز 2400 جمل محمل بكل ما يلزم جيشنا في اقلي من مؤن و عتاد (1). إضافة إلى 80 من الثيران و 1800 من الغنم. يقود حراسة القافلة الرائد ديتارتر و تلقيت التعليمات بان احرس بفصيلتي صناديق المال المبعوث إلى الكولونيل برتروند في اقلي:ما يقارب مليون و نصف مليون فرنك في خمسين صندوق مشمع بالحديد محملة على خمسين جمل و أن أسير بها في ذيل القافلة.
في 08 ماي، انطلقت القافلة من جنين بورزق على الساعة الخامسة صباحا بوتيرة ثقيلة فرضتها علينا الإبل في سيرها المتبختر. و كانت الزوبية هي محطتنا التالية فبلغناها على الخامسة مساءا و لم نتوقف إلا لاستراحة قصيرة في حجرات المقيل. لم يحدث قط إن مشيت في حياتي مثل هذه المسافة (34 كم). عندما بلغت الزوبية كانت سريتي قد سبقتنا إليها فوجدت إن جنودها قد نصبوا الخيام للمبيت بها. و لم أكن أفكر في شيء إلا في الراحة و النوم، اتجهت رأسا إلى سريري و استلقيت فوقه مثل جثة هامدة من دون أن انزع ثيابي و رحت أغط في نوم ثقيل طويل.و حدث في الليل أن هبت على المخيم ريح عاتية جعلت تهز و ترج كل ما يصادفها فكان أن اقتلعت خيمتي من جذورها و انهارت بما حملت من أعمدة و حبال فوقي و أنا نائم.هرع بعض الجنود مسرعين يرفعون الخيمة عني و يعيدونها إلى حالها الأول ينهالون على أوتادها بالمطرقة. و العجيب في الأمر انه تحت سلطان النوم لم اشعر البتة بكل ما حدث في الليل و لم اعرف قصة سقوط الخيمة إلا على لسان وصيفي "قدور بن علي" (2) لما استيقظت صباحا.

يتبع....🏇

👓هوامش:
1- حملت القافلة كل مستلزمات الاستيطان حتى مواد البناء و اعمدة الهاتف الخشبية
2- الوصيف هو الخادم الذي يلزم كل ضابط فرنسي لخدمته.

#التاريخ_المحلي_بعيون_أوروبية
#مذكرات_الملازم_الاول_غليوم 6

🎋مشارف فقيق🎋

في 9 ماي، على الساعة الثالثة صباحا استيقظنا لنكمل الرحلة من الزوبية. كنت من جراء السير الطويل يوم امس أشعر بتصلب في الساقين و آلام توخزني جعلت اعضائي مخذرة و مثقلة كأنها جبرت بقطع من الرصاص . لكن بعدما انطلقنا نمشي الهوينى بدأت مفاصلي تسترد مرونتها و ما ان قطعنا بضع كيلومترات حتى كنت متوثبا نشطا من جديد.
تنتظرنا 32 كم لنقطعها حتى نصل إلى جنان الدار و كان من المفروض ان نبدأ المسير مبكرا جدا كي نتفادى حرارة ماي المشتعلة لكن إرادتنا كانت مرتبطة بمزاج الابل :الجمل رغم أنه حيوان جلد صبور إلا أنه يتمرد عن الحركة في حلكة الليل مما يرغمنا على ألا ننطلق حتى تبزغ اول خيوط الفجر.
المرحلة الثانية من رحلتنا (من الزوبية إلى جنان الدار ) لها أهمية خاصة لسبب اننا سنمر على مشارف فقيق. كانت لدي رغبة عارمة في ان ازور هذه المدينة الصحراوية الكبيرة لكن الأوامر العليا كانت واضحة في هذا الشأن :ان نتفادى الاقتراب من فقيق بأي ثمن و ان ننشأ بنواحيها مراكز عسكرية متفرقة من اجل حماية قوافلنا من اي اعتداء مغربي محتمل .و بذلك انعرجت قافلتنا في مسيرها إلى اليسار و لم يسنح لي ان ارى من فقيق في هذا اليوم الا شريط طويل من النخيل (1). سرنا في محاذاة النخيل بصمت ودخلنا بعده مباشرة إلى واد زوزفانة(2 ) الذي ينبع سيله من نواحي فقيق. و قد جعل لي القدر موعدا مع فقيق ، بعد اربع سنوات، ان دخلتها منتصرا مع جيشنا و نلت من الفرح ما كنت محروما منه.

👓هوامش:
1 - تعرف فقيق بهذه الواحة و قد جعلتها اليونسكو عام 1998 من ضمن التراث العالمي الإنساني الطبيعي.
2 - وادي زوزفانة هو وادي يقع في جنوب شرق المغرب وجنوب غرب الجزائر، منشأه من الأطلس الصحراوي حيث نسبة التساقط معتبرة نسبياً. أصله من جبال القصور بين فكيك وبني ونيف ثم يغوص في الصحراء نحو إقلي حيث يندمج مع وادي قير لتشكيل وادي الساورة.

#التاريخ_المحلي_بعيون_أوروبية
#مذكرات_الملازم_الاول_غليوم 7

🎋فندي🎋

الطريق إلى فندي كانت شاقة و متعبة. 32 كم من السير على ارض حصباء تمتلىء بحصى حاد قاطع اتلف احذيتنا و اوهن أقدامنا. لم نكن نملك خريطة للمنطقة و لما مررنا على واحة المريرة ثم واحة تيبودا كنا في كل مرة نأمل انها فندي لفرط ما أصابنا من التعب و الحر و كم سررنا و أنفسنا الصعداء لما رأينا الراية الفرنسية و هي ترفرف في سماء فندي.

يوم 11 ماي جعل خصيصا للراحة بعد سير دام 03 أيام . كنا بحاجة ماسة إلى مثل هذا اليوم. كانت براميل الماء التي تحمله الابل منذ جنين بورزق تصدر منها روائح تثير الغثيان لشدة ما خزنت على متنها و رأينا ان نستبدله بماء فندي الذي يسيل بعذوبة من إحدى الجداول القريبة. و بذلك كان ينتظرنا عمل مرهق: 300 برميل تفرغ ثم تملء من جديد ، عمل اخذ منا الشطر الاكبر من اليوم . على الساعة السادسة مساءا كنا قد اتممنا الاستعداد لاستئناف الرحلة في اليوم التالي. و بينما نحن في أهبة الاستعداد جاءنا البريد من العين الصفراء يأمرنا فيه الجنرال سان جرمان بأن نتوقف عن المسير نحو اقلي وان نعسكر في فندي حتى يوافينا بإشعار أخر .و السبب هو أن أنباءا قد وردت من المغرب مفادها أن الحرب المقدسة ضدنا قد أعلنت من تفيلالت و ان قبائل البرابر المغربية قد ازمعت في 18 ماي على مهاجمة معسكرنا في اقلي و ان الشيخ بوعمامة قد اوعز لحلفاءه من قبائل دوي منيع و اولاد جرير و بني قومي على الزحف ايضا لحربنا في ذات المعسكر.

في الصباح الباكر بدأنا في تحصين المخيم و استعدنا لمكوث طويل في فندي حتى تأتينا الأوامر الجديدة و في أنفسنا حسرة و غضب: رفاقنا في السلاح باقلي سوف ينقض عليهم و يبادون على بكرة
أبيهم و نحن ماكثون هاهنا في فندي بلا حراك!

#التاريخ_المحلي_بعيون_أوروبية
#مذكرات_الملازم_الاول_غليوم 8

🎋استئناف المسير🎋

من اجل تحصين مخيم فندي قام الجنود بحفر خندق عريض حول المخيم ثم بنوا جدارا من حجر بمحاذاة الخندق ثم عززوا تحصين كل نقاط المراقبة. و شرع جنود الكتيبة الافريقية في حفر بئرا داخل المخيم تحسبا لأي حصار مفاجئ قد يمنعنا من التزود من ماء واحة فندي.

كنت و بعض رفاقي من الضباط نجتمع في إحدى خيامنا لنخوض في الحديث. و انا الآن اكتب هذه المذكرات ، بعد تسع سنوات من مرور هذه الاحداث، اذكر ذاك المشهد الذي لا يريم من ذاكرتي: مشهد جلستنا الليلية ، انا و الرفاق، تحت ضوء الشمع نأخذ في الحديث و نرد و سحابة من دخان السيجار و الغليون تحوم في جو الخيمة. و كان السؤال الذي أثار جملة من احاديثنا : هل حقيقة ما يقال عن تجمع القبائل لمحاربتنا؟ ام انه مجرد سراب!؟ و هذا التوقف في فندي هل هو قرار صائب ام لا؟ و تفرق رأينا بين العقلاء الذين يرون التريث و الترقب و بين الشجعان الذين يرون الأقدام و المغامرة.

لما ارجع إلى خيمتي كنت غالبا ما اجد وصيفي قدور نائما عند باب الخيمة يسده بجسده فاضطر لتخاطيه كي ادخل إلى الخيمة . و هذه عادة الفتها منه و ما كان يفعل ذلك إلا خشية من ان أتعرض للسرقة فهو لا يأمن و لا يثق بأحد و ما ان يراني ابتعدت عن الخيمة حتى يقف إلى جنبها و عيناه تترصدان بشزر كل حركة حولها. انه برفقتي و خدمتي منذ التحاقي بالكتيبة و قد اخترته، فضلا عن امانته و ذكاءه، لأنه لا يحسن الفرنسية و لا يتفوه منها حرفا واحدا. كان لديه طموحا قصيرا من يرتقي الى رتب اعلى ، عريفا او رقيبا، و قد عزمت فعلا ان أساعده على بلوغ مرماه .و هو الآن؛ أثناء كتابة هذه المذكرات؛ قد تقاعد عن الجندية برتبة رقيب.

اتضح للرائد ديتارتر قائد القافلة ان المكوث طويلا في فندي حلا غير صائب فبعث لأجل ذلك مراسلة إلى القيادة ليس فقط بسبب ان مراعي فندي لا تكفي الأعداد الهائلة من الابل و الثيران و الغنم التي تحويها قافلتنا بل بسبب أنه سوف تنفد منا مؤننا من طعام و ماء و سنبدأ في استهلاك المؤن المبعوثة لجيشنا في اقلي. لم يتأخر الجواب: ففي 13 ماي جاءتنا الأوامر باستئناف المسير بشرط ان تدعم القافلة بكتيبة افريقية و بسرب من الصباحية أرسلت إلينا من جنان الدار.
#التاريخ_المحلي_بعيون_أوروبية
#مذكرات_الملازم_الأول_غليوم 9

🎋بين قصر العجوز و حاسي المير 🎋

انهمك السكرار (1) إلى ساعة متأخرة من ليلة 14 ماي 1900 في إرغام الإبل على الارتواء من ماء فندي و قد علمنا اننا لن نجد في الطريق مورد ماء مناسب على مدى الايام السبعة المقبلة. و مع البكور كانت جحافل الإبل ال 2800 تقطع الطريق من فندي نحو قصر العجوز(2 ) ،تسير متثاقلة تترنح يمنة و يسرة ببطونها المنتفخة بالماء و سنمها المحملة بالمؤن و العتاد و ربط السكرار على جنوبها القرب يقطر منها ماءا يبلل شعرالقربة الطويل فيلمع و يتلألأ تحت شمس الصباح الساطعة .

اتخذنا طريقا عامرة بالحصى تحادي سلسلة جبال قروز الطويلة ثم سلكنا منحدرا صخريا خطيرا استغربت كيف استطاعت الابل المثقلة ان تجتازه من دون ان تدأدأ منه بما حملت. بعد المنحدر دخلنا من جديد إلى واد زوزفانة . كان الواد في هذه المنطقة عريضا و لقينا على طوله جذوع أشجار نصف مدفونة قد جرفها الواد معه من واحات بعيدة.

لما وصلنا قصر العجوز وجدنا بها بئران محفورتان وسط الواد ، ماءهما على عمق المترين و اتضح لنا ان هذا الماء كان وافرا و يكفينا لشرب الانعام جميعها لكننا اصبنا بالدهشة لما رأينا ان الإبل و الخيل والثيران و الغنم تأنف من شربه لملوحته الشديدة ، وحدها البغال استجابت و راحت ترتشف منه جرعات في استهانة و لامبالاة.

في 15 ماي انطلقنا من قصر العجوز مع بزوغ الفجر و اتخذنا الضفة اليسرى لزوزفانة مسارا لنا . لم نكد نقطع بضع أمتار حتى رأينا فجأة عشرات الأرانب البرية تفر من أمامنا مذعورة . كانت تقفز في فزع من كل الاتجاهات حتى ان بعضها راغ بين أقدام رجال القافلة و انعامها . ووجدت سرية القناصة الفرصة سانحة في ان يمارس أفرادها هواية الصيد من دون ان تتوقف القافلة. ليس باستعمال الرصاص الحي بل بواسطة عصي طويلة كانوا قد قطعوها من واحة فندي. أطلقوا العصي نحو الارانب الفزعة بمهارة فائقة فكانت أغلب اصاباتهم سديدة . و لم يفلت الباشمار (3 ) ايضا الفرصة فقط جروا بخيولهم خلف الأرانب على الطريقة المشهورة لدى سكان الهضاب العليا يصيحون لتحفيز الخيل على الإسراع و ما أن يصلوا على مقربة من الفرائس حتى يطلقون عليها هراوة مثلما يطلق المقلاع ثم ينزلون سراعا من الخيول ليجمعوا الأرانب المصابة و قد سقطت على الارض تتمرغ فيه مكسورة الجدع او الأطراف. استغربت كثيرا لظهور مثل هذه الحيوانات الوديعة من قلب الواد الصحراوي و تساءلت في نفسي كيف لها ان تعيش و ترعرع في ظل هذه القفار الموحشة .

بينما أنا أسير على رأس فصيلتي، يتصاعد غبار المسير من حولنا و تحوم بيننا كل انواع الحشرات الطائرة و الزاحفة ،لفت انتباهي توقف أفراد الفصيلة عن المشي و تجمعهم حول شيء ما : شيء مثل حبل رمادي يتلوى على الارض . رجعت إليهم فوجدت انهم قتلوا افعى ام القرون (4) و اخبروني بانني قد مشيت فوقها و أنهم رأوها و هي تلدغني في ساقي. لحسن الحظ انني كنت احتذي جزمة عالية من جلد خشن و الحق أنني فتشت جزمتي جيدا و لم اجد بها أثر اللدغة.

بعد أن قطعنا 28 كم من قصر العجوز بلغنا حاسي المير اين وجدنا بها بئرا مترعة في وسط الواد . هذه المرة ، كان ماؤها عذبا زلالا انفرجت له اساريرنا و سال له لعاب الأنعام .

👓هوامش:
1- السكرار: هم البدو الذين وظفهم الجيش الفرنسي مكلفون بقيادة الابل و خدمتها يكونون في الغالب غير مسلحين .ثلاثة جمال يقودها سكرار واحد.
2- قصر العجوز: هي منطقة في واد زوزفانة واقعة بين جبل مومن و جبل ميزاريف
3- الباشمار: هم فرسان عرب مكلفون بقيادة السكرار المشاة . كل عشرة سكرار يقودهم باشمر واحد .و نظام االسكرار و الباشمر وضع من اجل تسهيل قيادة العدد الكبير من الابل.
4- افعى ام القرون: افعى أم جنيب أو الأفعى المقرنة وهي من الأفاعي الخطيرة، وذات درجة سمية عالية، وتنتشر في معظم مناطق المملكة العربية السعودية وصحراء الجزائر، ومن أهم سلوكيات هذه الأفعى أنها تدفن نفسها بالرمل.

#التاريخ_المحلي_بعيون_أوروبية
#مذكرات_الملازم_الأول_غليوم 10

🎋نهاية الرحلة🎋

في 16 ماي 1900، مع أول خيوط الصباح غادرنا حاسي المير في اتجاه المورة و هذه المرحلة هي الأخيرة من رحلتنا لأنه يفترض اننا سنجد عندما نصل إلى المورة مفرزة عسكرية قادمة من اقلي سوف تستلم القافلة و سنرجع نحن إلى العين الصفراء.

لقينا في طريقنا إلى المورة مختلف التضاريس ، بدأناها بكثبان رملية مجاورة لواد زوزفانة راحت فيها أقدامنا تغوص بالرمل في عناء شديد ثم انعرجنا مع الواد نحو الجنوب الغربي لننحدر رويدا عبر جبل بشار وقبل ان نصل الى المورة تغير التضاريس نهائيا. كانت الأرض مثل الذي عاش عقيما لفترة طويلة ثم فجأة إصابته الخصوبة فالإنجاب و ذلك لأننا دخلنا في ما يسمى الدايات . الداية تجدها في العديد من الصحاري و هي سهل يتسرب به الطمي الذي تجرفه مياه الامطار فتصبح به الارض صلبة و صالحة كي تنمو بها نباتات مثل "الصبط" و " الرتم" و اشجارا مثل البطوم و السدر البري التي تنشر فيها الظل و النسيم.

عند الواحدة من الزوال، وصلنا إلى المورة وهي واقعة وسط داية مخضرة تطير فيها انواع من الفراشات تحوم حول أغصان السدر و تقفز بها الأرانب البرية من كل جوانبها مما جعل البشمار و الصبايحية تفلت من صف القافلة لاصطيادها و تسارعت الكلاب ، التي تتبعنا و تقتات من فتات مطابخنا، إلى الانقضاض على اليرابيع المنتشرة في المكان.

لم نلبث طويلا بعدما نصبنا معسكرنا في ظلال أشجار البطوم العالية حتى لاح لنا من بعيد غيمة من غبار تقترب منا ثم رأينا خلفها رايات المفرزة العسكرية القادمة من اقلي يقودها الرائد براندسو .

امتلأت المورة بنا جميعا و قد عسكر براندسو برجاله على مقربة منا للمبيت. و كان قد جلب معه من اقلي اعداد هائلة من الابل سوف نقودها معنا الى العين الصفراء. لم نعرف كيف نروي عطش هذا الجمع الغفير من الانس و الحيوان؟ كنا قد وجدنا بالداية خمس آبار لكنها مطمورة بالرمل و بقايا الشجر فعمل رجالنا على حفرها من جديد و لم يجدوا الماء حتى بلغوا ال8 أمتار. و من أجل استخراج الماء أنزلنا إلى كل بئر رجلا مربوط بحبل و معه دلوا يغطسه الرجل في القاع ليملؤه ماءا فنرفعه بالحبل إلى السطح و كان الماء في كل مرة ينفذ من البئر فننتظر ردحا من الزمن كي يتدفق من جديد. و بذلك كان الماء شحيحا جدا فلم نتمكن من سقي الأنعام حتى مساء اليوم التالي و اكتفينا نحن ببضع لترات للواحد بينما عزفنا نهائيا عن الاستحمام أو إزالة عرق الطريق و غبارها.

يتبع ... 🏇







التوقيع

...
رد مع اقتباس
قديم 02-03-2018, 06:25 PM رقم المشاركة : 2
معلومات العضو
فهد
مشرف

الصورة الرمزية فهد

إحصائية العضو







فهد غير متواجد حالياً

 


افتراضي رد: غزو الجنوب الوهراني/الحملة على اقلي/ مذكرات الملازم الاول غليوم

#التاريخ_المحلي_بعيون_أوروبية
#مذكرات_الملازم_الأول_غليوم 11

🎋سهرة المرة🎋

في أمسية ال17 ماي، استدعينا ضباط مفرزة براندسو للعشاء معنا . رغم شح الماء فقد اجتهد طباخونا في ان يحضروا مائدة لائقة بضيوف الشرف من خلال ما قدموه لنا من لحم خروف مزدان بمرقة بقول وخضر مصبرة.

في السهرة اقتصر حديثنا في أولها على شيء واحد: طفقنا نستفسر ضيوفنا عن الجنوب الذي سنحرم منه، عن العرق الكبير، عن القصور ،عن معسكر اقلي ، عن العراقيل التي لاقوها عند مرورهم بتاغيت. و نحن نسمع جوابهم اصبنا بشيء من الانقباض في صدورنا . سوف نحرم من مشاهدة هذا الجنوب المجهول و نمنع من ان نعيش مغامراته و مخاطره .على ان بصيص من الأمل كان مترسبا في ذواتنا هو الذي خفف علينا من ثقل هذا الانقباض. أمل في ان دورنا آت لا محالة.
ثم تغير الحديث بعد ذلك و أخذنا في استرجاع شريط الذكريات القديمة : البعض من الحاضرين كان قد شارك في حملات عسكرية أخرى ببلدان مغايرة فأخذ هؤلاء في المقارنة بين الحملات المختلفة. أحدهم ، يزيد، الملازم العربي الذي شارك في الحرب على مدغشقر. كان في بدء السهرة خجلا متحفظا في الحديث لكن سيل الذكريات المنهمر من كل الأفواه جعله ينطلق على سجيته في الكلام بلغة نصف عربية نصف فرنسية. قضى بالعسكرية 25 عاما. و اكثر ما ينغرس في قلبه و عقله من الذكريات هي حملة مدغشقر التي يعتبرها مفخرة حياته كلها ففيها ارتقى على غير المعهود من رقيب الى ملازم جزاءا له لسيرته المنضبطة و شجاعته الظاهرة. في هذه الامسية كان يزيد مسرورا على غير ما الفناه . هو لا يقرب الخمر على خلافنا جميعا لان الاسلام دينه يمنعه من ذلك . و لم ينفك بلكنته النشاز يحكي لنا عن مدغشقر ، عما جرى له فيها لا يترك صغيرة و لا كبيرة الا أسهم في الحديث عنها بكل بساطة و تلقائية.

و امتدت السهرة إلى ساعة متأخرة من الليل و لما لم يتبق سوى بضع ساعات على طلوع الشمس، موعد انطلاق رحلة العودة، ودعت الرفاق و قمت إلى خيمتي كي انل حظا من النوم . استلقيت بكامل ثيابي على سريري و ما كدت أفعل ذلك حتى سمعت طلقات نارية جعلتني اثب خارج الخيمة. وجدت الجميع قد خرج من مضجعه. ارتفعت الجلبة، جرى الجنود و السلاح في ايديهم، تقاطعه أصوات الضباط الامرة من كل جانب ثم فجأة توقفت الضوضاء و همد الهرج. عرفنا اثرها انه مجرد انذار خاطىء : بعض السكرار الذين لم يساعفهم الدور في ملء قربهم بالماء خرجوا خفية تحت جنح الظلام إلى الآبار الخمسة كي يملؤها دون أن يخبروا الحرس. أحدهم وهو نازل إلى البئر تدأدأ إلى القاع و انكسرت ساقه فهرع رفاقه لنجدته في صياح و فوضى مما أثار انتباه الحراس الذين رموهم بوابل من الرصاص . في النهاية كان لدينا على أسرة العيادة جريحان: ذو الساق المكسورة و اخر أصيب بطلقة نارية.

في 18 ماي اتخذنا طريق العودة .خرجنا من المرة عبر السهل الرملي الذي يقودنا إلى حاسي المير و من خلفنا اختفى ذيل القافلة الماضية إلى اقلي وراء غيمة من الغبار المتطاير. وفي الإمام طالعتنا بالافق البعيد سلسلة جبال مومن مثل جدران عالية ذوات قمم حادة.

في الطريق جرت أحداثا ثانوية مثل سقوط بعير من التعب و رفضه ان يتم المسير رغم الضربات التي وجهها السكرار له و بعير آخر أصابه الفزع جرى بجنون مبتعدا من صف القافلة و تبعه السكرار يجمعون ما سقط من ادوات مؤن كان يحملها . كل مثل هذه الاحداث و غيرها كانت تسلني في البداية لكنها اصبحت في نظري الآن تافهة .في اعماقي كان يحتلني الأسف من عدم إتمام الرحلة إلى الجنوب: إلى هناك، إلى اقلي التي كنت أراها في خيالي بعيدة و ساحرة. ليت شعري ماذا ساحكي لاولادي بعدما اتقاعد؟ هل ساقول لهم اني لم اطلق رصاصة واحدة و اني كنت احرس القوافل فقط؟
و سار كاستيلا بجانبي على رأس فصيلته الطبية يعبث بلحيته الشقراء في شرود و تتمخض في داخله نفس الأحاسيس القلقة . اما يزيد فلم نر منه الا الهدوء العربي و برود دم يقطع بها الطريق بلا ندم و لا أسف.

على حين غرة، رأيت القافلة تتوقف و لاح لنا رجال المقدمة يرسلون بالاشارات الى جميع السرايا . لعله انذار خاطىء آخر. بينما نحن في الانتظار اقبل علينا نقيب من أركان القيادة ينهب الارض على صهوة جواد يأمر الفصيلة الطبية بأن تتقدم إلى رأس القافلة ثم اعلمنا بالأخبار الجديدة: أحد جواسيسنا في المغرب و كذلك قنصلنا في البلاط العلوي قد اكدا للقيادة العليا صحة الشائعات التي انتشرت عن إعلان الجهاد المقدس ضدنا في تفيلالت و التي اجبرتنا من قبل على الوقوف في فندي. و لذلك ارسلت برقية عاجلة من الجنرال تأمر الرائد ديتارتر بأن يأخذ جزءا كبيرا من حرس القافلة و يمضي لتدعيم جيشنا في اقلي.

و كانت الفرحة عارمة جعلت جنودنا يبتهجون و يصيحون بقوة "اقلي،اقلي" تماما كما صاح من قبل جنود نابليون على مشارف العاصمة الروسية " موسكو موسكو".

#التاريخ_المحلي_بعيون_أوروبية
#مذكرات_الملازم_الأول_غليوم 12

🎋المنقار🎋

ال19 ماي 1900، مع تباشير الصباح غادرنا المرة في اتجاه المنقار(1) . سرنا وسط الداية في صمت. قطرات الندى التي اجتمعت على أوراق السدر ليلا أخذت تترقرق تحت أشعة البكور صانعة مشهدا يبهج النفس. بعدما سرنا بالكاد نصف ساعة رأينا فجأة على يميننا قطيع من الغزلان. انطلق أحد البشمار خلفها ثم ثان فثالث و لم يتبق أحد منهم في صف القافلة. جميعهم ركضوا بخيولهم خلف هذه الحيوانات السريعة من دون مبالاة بالتعليمات ! او النظام ! او احتياطات الأمن! و لم يستطع أحد من الضباط ان يوقفهم لأنه سيكون مثل الذي يريد أن يمنع انفجار برميل بارود مشتعل القتيل. لما عاد البشمار من سباقهم المحموم ، البنادق فارغة من الرصاص كانت أيديهم فارغة ايضا من الصيد! ما هكذا يصطاد الغزال عداء الصحراء!

لما خرجنا من الداية، لمحنا تحت وهج شمس الضحى جبال بشار على اليمين: سلسلة من الجبال منحوتة بإتقان وقد ارتفعت قممها في السماء بتساو عجيب و بدت لي هذه القمم مثل القلاع التي صنعت سور الصين العظيم (2). و على اليسار رأيت ايضا ما ابهرني: كثبان العرق الكبير في هدوءها و جلالها.

مشينا ساعات بمحاذاة العرق، اكتوينا فيها من الحر و أحسست خلالها بالاختناق و ضيق الانفاس. ووصلنا إلى المنقار اين سنبيت الليلة: سهل صخري لا شجر و لا حتى قبضة عشب تصلح عشاءا لانعامنا. و لم نختر المنقار للمبيت سوى لأنه واقع في منتصف الطريق بين المرة و الزاوية الفوقانية و ايضا لأن خزانات حجرية تنتشر فيه من المفترض أن نجد فيها ماءا يجتمع من سيل الأمطار. ماء بلون قهوة بالحليب له ذوق الطين و تعيش به الشراغيف الحمراء(3 ). على الأقل هي رواء للابل العطشى. لسوء الحظ وجدنا هذه الخزانات الطبيعية بلا نقطة ماء و اضطررنا ان نستعمل الماء الذي جلبناه معنا من فندي.

في ال20 من ماي مع اسفرار الشمس عاودنا المسير تاركين المنقار وراءنا قاصدين الزاوية الفوقانية "بداية الواحات" التي سنصلها مع المساء.

👓هوامش:
1-المنقار: تقع على بعد 30 كم من تاغيت..مشهورة بالمعركة التي وقعت في سبتمبر 1903 بين قبائل دوي منيع و اولاد جرير و بعض الشعانبة و القصورية و بين حرس قافلة تموين فرنسية ...كانت خسائر العدو فيها فادحة دفعت به إلى ان يبعث بكتائبه لاحتلال بشار في نوفمبر 1903.
2-الذي يسافر على الطريق الوطني رقم 06 يستطيع أن يلاحظ هذا الجدار الجبلي الهائل.
3-الشراغيف: مفردها شرغوف و هو صغير الضفدع

#التاريخ_المحلي_بعيون_أوروبية
#مذكرات_الملازم_الأول_غليوم 13

🎋مجزرة الإبل🎋

قبل ان نصل الى الزاوية الفوقانية اخذ منا التعب كل مأخذ و فعل بنا الحر الافاعيل و كانت الإبل هي المتضرر الأول في القافلة ، إذ فقدنا منها 35 جملا قضوا تحت وطاءة الإجهاد و العطش (1 ). أصدرت الأوامر ألا ندع أي جمل سقط اعياءا على قيد الحياة حتى لا يستغله من بعدنا قطاع الطرق فكان السكرار كالشياطين ينقضون على الجمل المتعب يفتحون حلقه بضربة سكين ثم يشرعون بسلخه مباشرة و هو لا يزال يرتجف و يصدر رغاءا مؤلما. فكانوا يجمعون الجلود و هي تقطر دما ليصنعوا بها الأحذية فيما بعد.

و ما أن لاحت لنا رؤوس نخيل الزاوية الفوقانية حتى كان كل واحد منا قد امتلىء سرورا و غبطة . الإبل نفسها اشتمت الرطوبة من بعيد و هرعت مسرعة نحو الواحة المنشودة.

👓هوامش:
1- يقول الكولونيل "ديو" في مؤلفه عن عين صالح:
الجمل حيوان صبور و لكن صبره له حدود فيجب معاملته معاملة خاصة:
-لا نحمله من الاثقال أكثر من 120 كغ
-متوسط سرعة سيره لا يجب أن تناهز 3.5 كم/سا
-أثناء الطريق و هو يمشي يقدم له من الصبط و الرتم و سائر الأعشاب النافعة
-عند الوصول إلى المعسكر يناخ و تنزع عنه الأثقال و يطلق مباشرة إلى المرعى ان وجد و يسقى الماء في كل يوم ان امكن.
-ان نحسن معاملة السكرار لأنهم هم الواسطة بيننا و بين الجمل.

#التاريخ_المحلي_بعيون_أوروبية
#مذكرات_الملازم_الأول_غليوم 14

🎋لسان حال القوم🎋
الزاوية الفوقانية (1 ) اول قصر من قصور بني قومي(2 ) . في ال 21 ماي – الذي كان يوم راحة لنا- ازمعت و بعض الرفاق ان نقوم بزيارة خاطفة بهذا القصر و تطوع يزيد ان يبحث من بين سكانه عن دليل منهم يرشدنا في زيارتنا. كان هؤلاء السكان قد تجمهروا حولنا و نحن نتم نصب معسكرنا بالقرب من الواحة ،صغارا و كبارا يحدقون إلينا في فضول و غرابة. وقع إختيار يزيد على أحد المتجمهرين: هو عين من أعيان القصر و أحد الملاك الأغنياء .أقبل علينا الرجل (3) رغم مكانته المرموقة في القوم إلا انه بدا لي ذو هيئة مزرية: يرتدي "قندورة" قصيرة متسخة، ساقاه عاريتان، و يعتمر عمامة بالية. كانت ملامح هذا الشيخ تعلن عن غضب يغور في داخله و لم اشك لحظة في ان السبب هو هذ السيل من القوافل الفرنسية الذي لا ينقطع عن المرور عبر الواحات .
قال لنا الرجل على لسان يزيد في حنق: لست أدري ماذا تريد فرنسا عندنا؟ إنها قوية و غنية و تملك الكثير من المال و الرجال و الإبل! عما تبحث في بلادنا التي لا تملك سوى الرمل و الحصى؟!

👓هوامش:
1_ الزاوية الفوقانية : تسمى أيضا زاوية سيدي عبد المالك بونقاب وتسكنها قبيلتان كبيرتان جاءتا من مناطق مختلفة:
اولا: اولاد بن جراد وهم منحدرون من كرازز.
.ثانيا: أولاد سيدي عبد المالك بونقاب جاءوا منذ قرنين من الساقية الحمراء.
إضافة إلى قبائل صغرى من اولاد جرير و دوي منيع.
2- بني قومي : هي القبيلة الكبيرة الاساسية التي سكنت القصور الخمسة : الزاوية الفوقانية، تاغيت، بربي، بختي و الزاوية التحتانية
3- لم يذكر غليوم اسم الرجل في مذكراته.

يتبع ...🏇







التوقيع

...
رد مع اقتباس
إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)


الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 
أدوات الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع

المواضيع المتشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر رد
بيان الاسبوع الرابع من الاصراب في الجنوب النقابات المستقلة لمستخدمي الوظيفة العمومية لولايات الجنوب و الهضاب العليا و السهوب و الأوراس igli الاخبار المحلية لولاية بشار 2 04-26-2013 11:23 PM
تقرير عن الحملة الطبية للنادي الطبي ببلدية اقلي للكشافة الاسلامية الجزائرية bahab ahmed الاخبار المحلية لبلدية اقلي 4 04-17-2013 05:46 PM
تقرير عن الحملة الطبية للنادي الطبي ببلدية اقلي للكشافة الاسلامية الجزائرية bahab ahmed نشاطات كشفية 1 04-16-2013 07:24 PM
كيف ينظر القوم الى قوائم اقلي ؟؟؟؟؟؟؟؟ ...ايام الحملة في اقلي abbassi الاخبار المحلية لبلدية اقلي 14 11-28-2012 02:27 PM


Loading...


Powered by vBulletin® Version 3.8.3
Copyright ©2000 - 2019, Jelsoft Enterprises Ltd diamond
كل الحقوق محفوظة لمنتديات اقلي